الإنفجار النووي في بيروت...
دون أي نتيجة في التحقيق #عداد_الجريمة

مجموعة لبنان ينتفض تقدم إقتراح قانون الـ ”CURRENCY BOARD” للمجلس النيابي

مجموعة لبنان ينتفض تقدم إقتراح قانون الـ ”CURRENCY BOARD” للمجلس النيابي

17 تشرين الاول ٢٠١٩ انطلقت الشرارة الاولى نحو التغيير, كسر القيود والوقوف في وجه الظلم السياسي والطائفي والفساد المتفشي في ارجاء البلاد. من هنا انتفضنا، انطلقنا من منصات مواقع التواصل الاجتماعي، انضم الينا لبنانيات ولبنانيون من مختلف المناطق اللبنانية ومن جميع أنحاء العالم، جمعَنا هدف واحد وهو إيماننا وأملنا بوطن واحدٍ موحدٍ كما نحلم.

تحت اسم ”لبنان ينتفض” انتفضنا بوجه سياسات الفساد، مبدأنا “كلن يعني كلن” وهدفنا الأسمى اسقاط المنظومة التي تحكمت بالسلطة على قاعدة المحاصصة السياسية، الطائفية والتوريث.

بدايتنا على منصات التواصل الاجتماعي جاءت لدعم ونقل وقائع الانتفاضة وآراء الشارع كناشطين على الارض، الشارع الذي اكتسبنا ثقته من خلال طرح المواضيع بشفافية وموضوعية، اضافة الى دور الاعلام البديل.

تطور الاحداث القى على عاتقنا مهام أخرى في مسيرة النضال السياسي والاجتماعي تتخطى المشاركة في التحركات وتتعداها للمبادرة في حملات التوعية والدعوات الى الشارع بالتنسيق مع الكثير من المجموعات الثائرة التي جمعتنا معها الاهداف الوطنية.

هدفنا قيام دولة مدنيّة ضامنة لحقوق مواطنيها وبناء الثّقة بالعمل السيّاسيّ لتمكين المواطنة المسؤولة، والتّشجيع على العمل التّشاركيّ والتّضامنيّ، ونشر ثقافة الديمقراطيّة، والشّفافية، والعدالة الاجتماعيّة، والمساواة، والوعي البيئيّ.

إشترك بنشرتنا البريدية لتصلك آخر الأخبار والبيانات:


 

مجموعة لبنان ينتفض تطرح مشروعاً سياسياً لبناء الدولة والمجتمع على مبدأ العمل على أولوية المصلحة العامة والعدالة الاجتماعية وجعلهما الحجر الأساس، وبالتالي إنتشال البلاد من واقع مرير صنعته هذه الطبقة السياسية برمتها، وجعلت الناس تدفع أثمانه الباهظة من مدخراتها ووظائفها ومستقبلها ومستقبل أولادها.

انضمّوا إلينا وساهموا في مشروع بناء الدولة العادلة والمجتمع السليم من خلال التطوع في بلداتكم ومدنكم.